ولاية إبراء تقدم روح الأصالة بمهرجان مسقط

مسقط/ عبدالله بن خلفان الرحبي
تصوير/ بوسف العويسي
قدم أهالي ولاية ابراء  صورة مثالية في تجسيد روح التراث بكل تفاصيل ومفردات الإرث  التاريخي والحضاري للولاية  جاء ذلك خلال مشاركة الولاية في منافسات مسابقة الولايات بمهرجان مسقط بمتنزة العامرات وشارك اكثر من 300 فرد في مختلف البيئات لوحة رائعة تمازج فيها الاصالة مع الحداثة وتسابق أبناء إبراء من جميع الفئات في تادية الموروثات الشعبية في صورة متعددة وتعتبر ولاية إبراء إحدي الولايات محافظة شمال الشرقية حيث تتميز بوجود الكثير من المعالم الأثرية والتاريخية  وأتخذت مسجد ذو القبلتين شعارا لها .ويلغ عدد سكانها 30ألف نسمة  وتشتهر بمعالمها السياحية وبأسواقها الشعبية التي يجلب إليها مختلف الصناعات من مختلف الولايات المجاورة  وتعد ولاية إبراء حاضرة محافظة شمال الشرقية وتشارك الولاية لإبراز ما تزخر به من تاريخ وإرث حضاري
القرية التراثية المصغرة
شيدت ولاية ابراء قرية تراثية مصغرة اتخذت من اخشاب الاشجار سياحا وتواجد بالقرية جملة من الحرفيين في صناعات مختلفة كالنسيج والسعفيات وصناعة الاسلحة واستغلال جريد النخيل في صناعة الأثاث المنزلي والذي،يشهد عليه اقبال كبير من مختلف ولايات السلطنة كما بني مجسم من جريد النخيل لبرج قرية الحزم بجميع محتوايته من مجسمات لمدافع صغيرة
البيت الحرفي
حوي البيت الحرفي علي أدوات متنوعة من نماذج من البنادق والسيوف القديمة وبعض الحلي النحاسية النسائية وبعضا من الملابس البدوية
القرية البدوية
كانت القرية البدوية زاخرة بتفاصيل وبمفردات الحياة في البادية  فشملت علي صناعات صوفية ونسيجية من قبل الخرفيات وعلي مجلسا يجتمع فيه أبناء البادية للقاءات الاجتماعية ولقضاء جلسات السمر علي إيقاع فن الربابة والونة وفي جانب آخر بزت مأكولات البادية التي تعد علي نار هائة كخبز الرخال والقهوة. كما جسد جلسة خاصة للشعراء وتوجدات بعض النماذج للنباتات التي يعتمد عليها ابناء البادية سواء لاتخاذها مسكنا او للتداوي الخ
البيئة الزراعية
جسد بالبيئة الزراعية صورا عديدة تمثل ذلك في طناء النخيل والتبسيل حيث تتميز ولاية ابراء بوجود نخلة المبسلي  وايضا تجسيد الطريقة القديمة لحرث النخيل وكيفية العناية بالتمور إضافة الي أستغلال خامات النخيل في صناعة الدعون
الصناعات الحرفية التقليدية
شكلت الصناعات الحرفية علامة فارقة في مشاركة الولاية فتواجدت الصناعات الصوفية ومشتقاته  أضافة إلي الصناعات السعفية المتطورة وهناك صناعات نسائية تمثلت في صناعة البراقع والتلي وصناعة المخدات التقليديةوخياطة الثوب النسائية  وصناعة البخور والعطريات ومستحضرات التجميل
الممارسات الآجتماعية
هناك جملة من العادات والتقاليد والطقوس تم تجسيدها بالقرية التراثية مثل تجسيد طريقة المناداة وبيع المنتجات والمحاصيل الزراعية والمواد الغذائية إضافة إلي ممارسة الإعلان عن الفعاليات بقرع الطبل والتهلولة  وتجسيد بعض الممارسات الاجتماعية المستمدة من روح  الأصالة بالسبلة ” المجلس″
الألعاب الشعبية
شارك أكثر من أربعين طفلا في تأدية الألعاب مثل لعبة العكية ويا فاطمة ولعبة بوتشح  والطائرة الخوصية
مشاركة جمعية المرأة العمانية بابراء
صورت جمعية المرأة العمانية في ولاية ابراء كثيرا من الممارسات التي تؤديها المراة في تلك المراة العاملة المنتجة لمشغولات حرفية  وصناعة الصوفيات كما جسد صورة الزفاف قديما حيث كانت الابل وسيلة مهمة في نقل العروسة بعد تجهيزها مصحوبة بمحموعة من الفنون النسائية الجميلة
الفنون الشعبية
أجاد أبناء الولاية  في تقديم فن الرزحة ونث خلفهما مجموعة الخيول الأصيلة والجمال يؤدي ركابها همبل البوش وعند وصولهم الى المسرح المخصص لفن الرزحة قدم أحد أعضاء الفرقة فن العازي ويط حضورا لافتا وتفاعل من قبل الزوار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق