المهرجان فرصة لتمكين الشباب العُماني وتنمية مواهبهم

كتبت: سعاد بنت سرور البلوشية

تصوير: إلهام الكلبانية  

 

يسعى مهرجان مسقط “تواصل وفرح” من خلال تنوع أنشطته وفعالياته، إلى استقطاب عدد كبير من القوى الشابة التي تسعى من خلال أفكارها وسلوكها، للمشاركة الفاعلة، في أعمال تشبع رغباتهم الوطنية، ولتوظيف طاقاتهم في ممارسة أنشطة يميلون إليها، إلى جانب اكتساب المعرفة العامة، ودورها في توسيع آفاقهم ومداركهم الفردية، فضلاً عن تحقيق الترفيه والترويح.

وإيماناً من اللجنة القائمة على تنفيذ هذا المهرجان بالقدرات والإمكانات التي يتمتع بها الشاب العُماني، اتاحة الفرصة للشباب لوضع بصمتهم في جميع زوايا وأركان متنزه النسيم العام، بالمشاركة في الإشراف والتنظيم، الأمر الذي من شأنه تشكيل شخصياتهم، وإعدادهم ليكونوا ايجابيين بشكل مستمر وقادرين على التعاطي مع مختلف المواقف التي قد تحدث في الأماكن العامة، ناهيك عن إتاحة فرص تمكين الشباب وتنمية مواهبهم وقدراتهم المختلفة، فضلاً عن تأهيلهم على تحمل المسؤولية، وتشجيعهم في القيام بدورهم على أكمل وجه إزاء مختلف أطياف زوار المهرجان.

وبهذا الشأن أعرب خالد بن مراد الزدجالي أحد المشاركين في الإشراف على إحدى الألعاب الكهربائية الموجودة في متنزه فنون التسلية، عن سعادته بالمشاركة في إضفاء الفرح والمسرة على قلوب الصغار والكبار، والتمكين بقيادة وتشغيل إحدى الأجهزة التي تحتاج لمهارة ودقة في المتابعة، إلى جانب القدرة على التعامل مع فئات مختلفة من الجمهور العريض من الزوار محبي المغامرة ولديهم روح التحدي، كمهارة اكتسبها من خلال التواجد في هذا الموقع المهم والحيوي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق