حملة “لتبقى هويتك مجهولة” تقدم فحصاً مجانياً فورياً لمرض الإيذر بمنتزه العامرات العام

كتبت – زينب علي الخزيمية
تصوير -منتصر الجرداني
من منطلق تعزيز الوعي الصحي في المجتمع العماني سواءً للمواطنين والوافدين المقيمين على أرض السلطنة حول مرض فيروس نقص المناعة المكتسبة ” الإيذر”، انطلقت حملة “لتبقى هويتك مجهولة ” ، والتي يقدمها نخبة من الشباب العماني المتطوعين وبإشراف من قبل مجموعة من الأطباء المختصين في هذا المجال بالتعاون وزارة الصحة بمهرجان مسقط 2019 بمنتزه العامرات العام طوال فترة المهرجان.
الحملة تهدف إلى توعية المجتمع عن مرض فيروس نقص المناعة المكتسبة ” الإيدز″، واختبار معلومات زائري الركن من خلال استبيان حول المرض وكيفية انتقاله، وتصحيح المعلومات الخاطئة وشرح الطرق الصحيحة لانتقال المرض وأسبابه وطرق الوقاية منه.
تحدثت إلينا منى حسن البلوشية ، ممرضه متطوعة ،مشاركة في الركن قائلاً ” تنطلق هذه الحملة سنوياً في مهرجان مسقط للتوعية حول مرض نقص المناعة المكتسبة ” الإيدز″ ، ويتحمس المتطوعون للمشاركة في هذه الحملة ، كونها من أنشط الحملات التي تستقطب الكثير من الجماهير ” ثم واصلت ” الركن يقدم خدمة مميزة وسريعة للزوار للاطمئنان على صحتهم وخلوهم من المرض من عدمه ، وهي الفحص السريع للمرض “يشبه فحص السكري ” من خلال أخذ قطرات من الدم على جهاز يقوم بفحص المرض بشكل سريع ” ثم شرحت طريقة عمل الجهاز بأنه يشبه جهاز فحص الحمل المنزلي ، فمثلاً إذا ظهر خطين على الجهاز بمعنى أن الشخص غير مصاب بالمرض ، أما إذا ظهر خط واحد بمعنى أن الشخص مصاب بالمرض ويتطلب دخوله إلى مرحلة العلاج.
من خلال تجربة الركن في هذا العام، لم يكتشف وجود حالات مصابة بهذا المرض، كما أنه تم وضع خطة للتعامل مع المرضى المصابين بالمرض في حالة اكتشافها في المهرجان، وهي أولاً السرية التامة على الموضوع والتعامل مع المريض بشكل مدروس وتهدئته من ذهول الصدمة في بداية معرفته بإصابته بالمرض، ومن ثم أخذ بياناته كاملة مع الحرص على تزويدها للقسم المختص بمعالجة مرضى فيروس نقص المناعة المكتسبة ” الإيدز″ والبدء في مرحلة العلاج الفعلية بدون أي تأخير لما يترتب عليه من مخاطر.
لم يتم إلى الآن اكتشاف أي علاج نهائي لهذا المرض، إنما يتوفر علاج يؤخر من ظهور أعراض المرض مع تثبيط نشاط الفيروس إلى 0%، ويكون العلاج على هيئة أقراص تؤخذ يومياً كأي مرض مزمن كالسكري والضغط وغيرها، وعلى المريض المتابعة المستمرة لحالته الصحية بالمركز الصحي، مع الالتزام بالعلاج إلى فترة يحددها الطبيب المختص.
لاقى الركن إقبال زوار المهرجان بشكل كبير جداً والاستفسار عن حالات بعينها للتأكد من نقل المرض أو عدمه، إضافة إلى المبادرة في ملئ الاستبانة لاختبار المعلومات، والمبادرة أيضاً في إجراء الفحص الطبي الفوري للمرض، وإلى الآن لم اكتشاف أي حالة مصابة في المهرجان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق