رئيس مجلس الشورى: السلطنة بحاجة إلى مهرجانات متنوعة لتكون متنفسا للعائلات وتنقل الإرث التاريخي للأبناء

أكّد سعادة الشيخ خالد بن هلال المعولي خلال زيارته لمهرجان مسقط بمتنزه العامرات على أهمية تنظيم مهرجانات مماثلة في مختلف محافظات السلطنة أسوة بمهرجان مسقط ومهرجان صلالة، حيث جميع أبناء السلطنة بحاجة الى مهرجانات متنوعة حتى وإن كانت بمستوى أقل من المهرجانين حتى تكون متنفس للعائلات وتنقل الإرث التاريخي للأبناء، وقال سعادته : المهرجانات التي تنظم بين فترة وأخرى دائما ما تضفي اضافة جديدة الى المجتمع العماني، وفي حقيقة الأمر لها ثلاثة جوانب مهمة، الجانب الأول خو المحافظة على الموروث من عادات وتقاليد ومأكولات وألعاب شعبية والمحافظة على هذا الإرث للأجيال المتعاقبة، والجانب الثاني أن السلطنة هي بلد تسامح وتعايش وعرفت بالسلام وبالتالي يرتادها الكثير من السواح العرب والأجانب، وفترة المهرجان في فصل الشتاء هي الذروة التي يأتي فيه السيّاح الى السلطنة، وهذا السائح عندما يأتي يتمنى أن يتعرف على عادات وتقاليد البلد فالمهرجان هو المكان الوحيد الذي يجمع كل ما يتمناه السائح للتعرف على طبيعة وتاريخ أفراد المجتمع، ولقد زارتنا خلال الاسبوع الفائت معالي غابيرلا كويفاس بارون رئيسة الاتحاد البرلماني الدولي (IPU) فجاء في بالنا أن المكان الوحيد الذي يمكن أن ترى فيه عادتنا وتقاليدنا بأم عينها هو مهرجان مسقط، وعندما زارته خرجت بانطباع جيد وأشادت بما رأته من مكنونات تاريخية وثقافية للسلطنة، فالقرية التراثية الموجودة بمتنزه العامرات تجسّد الجوانب المتعلقة بإرث السلطنة بمشاركة جميع الولايات، أما الجانب الثالث فالمهرجان يروّج للسياحة الداخلية خاصة نحن الآن في فترة اجازات المدارس، ويعتبر أفضل متنفس للعائلات القادمين من مختلف محافظات وولايات السلطنة، وبالتالي فهو فرصة للنشء للتعرف على الإرث التاريخي لبلدهم.

وحول الجانب الاقتصادي للمهرجان قال سعادته: مما لا شك فيه فإن المهرجان يدعم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة المشاركة فيه، كما أن مؤسسات الفنادق السياحية والشقق الفندقية تنتظر المهرجان بفارغ الصبر فهو يعزّز نسبة الأشغال لديهم، مما أصبحت المهرجانات لديهم جزء من الأجندة التي ينتظرونها، سواء مهرجان مسقط أو مهرجان صلالة السياحي في محافظة ظفار، فالمهرجانات تدعم  المنظومة السياحية المتكاملة للبلد، ومن يظن أن المهرجانات ليس لها جدوى فيجب أن يراجع نفسه ويطّلع على الجوانب الاقتصادية الناتجة من تنظيمها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق