السجاد الإيراني يحظى بقبول زوار النسيم

كتب: راشد الشكيلي

تصوير: سماح الرواحية

تتنوع المنتجات والمواد الاستهلاكية المعروضة في المساحة المخصصة للمعرض التجاري في متنزه النسيم العام، من خلال مشاركات متنوعة لدول عربية وغير عربية، من أجل تلبية احتياجات المستهلكين من مواد غذائية أو تكميلية، كالأثاث والمفروشات واكسسوارات تجميل المنازل وغيرها.

وتعد مشاركة ركن السجاد الايراني ضمن المشاركات الفاعلة بمناشط وفعاليات مهرجان مسقط “تواصل وفرح”، حيث الإقبال والحرص على اقتناء السجاد الايراني، لما يتميز من جودة عالية في الصنع والدقة في النقوشات والرسومات والخياطة، التي تعكس الطابع الايراني بأحجام ومقاسات متفاوتة، وبأسعار متفاوتة تعتمد على الألوان وعدد الغرز.

وحول ذلك قال عبدالله حسن صاحب الركن، أن للمؤسسة مشاركات محلية متعددة كمهرجان خريف صلالة السياحي منذ عام 2004 وحتى الآن، والتواجد في معظم فعاليات مركز عُمان للمعارض، بينما هذه المشاركة الأولى في مهرجان مسقط، حيث الإقبال الجيد من الزوار العُمانيين والمقيمين بالسلطنة، وخاصة أبناء جاليات المغرب العربي كدول تونس والمغرب وليبيا والجزائر وغيرهم، كما تحظى المؤسسة بإقبال على الشراء من زوار دول شرق آسيا كالهند وباكستان وبنجلاديش .

وعن طريقة تصنيع السجاد قال عبدالله: أن المؤسسة تمتلك مصنع في منطقة كاشان بالجمهورية الإسلامية الإيرانية، وصناعة السجاد تستغرق مدة تنفيذ وتصميم وصنع 3 سجادات إلى 12 ساعة عمل، ويعتبر نوع اكرولك الإيراني من أفضل أنواع السجاد والأكثر شيوعاً، نظرا لاعتماده على صبغات وخامات من الطبيعة كالقطن والصوف، ولما يمتاز به من وإتقان ومدة ضمان تصل إلى 10 سنوات، وتتعدد أنواع الغرزات المستخدمه في حياكة هذا النوع من السجاد، لتتراوح ما بين (500-1200) غرزة، كما تمتلك المؤسسة أنواع أخرى من السجاد مثل سجاد فريز وسجاد بتينا وهتست المصنوعة من مواد بترولية.   

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق