الاستعلامات والإذاعة الداخلية دور تكاملي وتنسيقي يؤتي ثماره يومياً

كتبت: سعاد بنت سرور البلوشية

تصوير: إلهام الكلبانية  

 

توفير مقومات الأمن والأمان لمختلف مرتادي متنزه النسيم العام طوال فترة مهرجان مسقط “تواصل وفرح”، كضرورة لابد من تحقيقها حتى تقر عين الزوار، ولينعموا ببيئة ترفيهية آمنة، من خلال القيام بدورهم التوعوي كشركاء في إرساء وبث مشاعر الطمأنينة والسكينة لدى الأطفال بشكل خاص، وكافة فئات جمهور المهرجان بشكل عام، أبرز أهداف توفير مركز للاستعلامات والإذاعة الداخلية بالنسيم.

 

ومن هذا المنطلق تحرص الإدارة القائمة على تنظيم المهرجان في تفعيل وتشغيل المركز، الواقع بجوار كل من مقر إدارة المهرجان ومركز شرطة المهرجان، كحاجة ومطلب حيوي في استلام الأطفال عند فقدان أولياء الأمور لأطفالهم، وحلقة وصل ضرورية في إشعار أولياء الأمور بأهمية الحفاظ والحرص على معاينة أطفالهم في كل وقت وحين، لاسيما في الزحام وأيام نهاية الأسبوع، حيث التوافد بشكل كبير على المهرجان من قبل الزوار، وبالتالي فإن للمركز دور تكاملي وتنسيقي يؤتي ثماره يومياً.  

 

ونظراً لامتداد رقعة مساحة المتنزه، وتوزيع مواقع الأنشطة والفعاليات في أماكن مختلفة، أصبح من الضرورة بمكان تزويد الأطفال بأرقام هواتف أولياء الأمور، حتى يتسنى للقائمين في مركز الاستعلامات سهولة الإبلاغ عن حالة الفقدان، وسرعة الوصول لذوي الطفل المفقود، فجهود المركز مهما تعاظمت وخدماته مهما تعددت، فإنها لن تحقق الغايات المطلوبة بدون تعاون من أولياء الأمور ممن يصطحبون أطفالهم للمهرجان، هكذا قالت مها البلوشية من مركز الاستعلامات والإذاعة الداخلية بالنسيم.

 

من جانب آخر قالت ثريا بنت سالم الرواحية: أن المركز ومن خلال الإذاعة الداخلية يقوم بدور الترحيب وبث بعض الرسائل التوعوية، والإعلان اليومي عن أبرز الأنشطة والخدمات التي يحتضنها المتنزه بشكل يومي، عبر الإشارة إلى توقيتها وموقعها باللغتين العربية والانجليزية، من خلال التواصل مع الإدارة ومع كافة المشرفين القائمين على تلك المناشط خاصة فعاليات نهاية الأسبوع، موضحه أنه ومن خلال هذه الإعلانات التي تبث في مكبرات الصوت المنتشرة في المتنزه، يتم إعلام الجمهور وتزويدهم بمستجدات الفعاليات، كما يواجه المركز بحسب ما أشارت العضوة أسماء بنت سالم الشعيبية بعض الصعوبات في التعامل مع الأطفال غير الناطقين باللغتين العربية أو الانجليزية، والأطفال دون سن سنة واحدة من العمر، بالإعلان والتنويه عن الطفل المفقود بالإشارة إلى ألوان وأشكال الملابس التي يرتديها الطفل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق