أكثر من 700 ألف زائر لمهرجان مسقط حتى نهاية اسبوعه الثالث

كتب – عبدالله الجرداني

تصوير – عيسى الرئيسي

أوضحت البيانات الصادرة من إدارة مهرجان مسقط 2019 منذ انطلاقته حتى يوم الجمعة الماضي ولمدة ثلاثة أسابيع بأن زوار المهرجان بلغ (704.142) ألف زائر في مختلف مواقع المهرجان، حيث بلغ عددهم في متنزه العامرات (310.417) زائر، ووصل عددهم (360.882) ألف زائر فيما متنزه النسيم، بينما بلغ عددهم في المواقع الأخرى (32.842) ألف زائر.

فعاليات المهرجان لهذا العام في دورته الـ(21) حملت شعار “تواصل وفرح” تضمنت  أنشطة متنوعة ثقافية وترفيهية وأسرية ورياضية وفنية وأمسيات ومسابقات تلبي التطلعات وتروج للسلطنة وتفيد كافة شرائح المجتمع وزوار المهرجان، وأعرب الكثير من الزوار من أبناء السلطنة والمقيمين والسياح من مختلف دول العالم عن سعادتهم لما رأوه من تطور في الإعداد والتنظيم والفعاليات التي أبهجت الجميع لكون المهرجان سياحي ثقافي متنوع يرضي الأذواق المختلفة لمرتاديه.

وقد تفاعل الزوار مع مختلف الأنشطة المقدمة خاصة تلك النماذج التي تحاكي أنماط الحياة العمانية عبر تسلسلها التاريخي، وعلاقة الإنسان العماني بهويته وفنونه وكافة تفاصيل الحضارة الأصيلة، وعبّر المواطن طالب بن يونس الناعبي عن دهشته لما شاهده من اقبال جماهيري في متنزه العامرات وقال: أنا من عشاق مهرجان مسقط ومنذ انطلاقته أحرص سنويا على زيارته ومشاهدة الفعاليات المتنوعة وأصطحب أطفالي بصورة دائمة وتارة مع أصدقائي، وهذه المرة اندهشت من امتلاء مواقف السيارات المحيطة بمتنزه العامرات، فقد بحثت عن موقف  لمدة نصف ساعة، مما يدل على الاقبال الجماهيري الذي يشهده المهرجان، ولاحظت فعلا تضاعف حجم الاقبال من العمانيين والوافدين، وأضاف الناعبي: نشكر بلدية مسقط على تنظيم هذا الحدث السنوي، وعلى الفعاليات الجميلة التي تقدم بصورة يومية خاصة تلك التي تحتضنها القرية التراثية والتي تجسّد واقع الحياة العمانية وأهم مكنونات التراث العريق والثقافة الأصيلة فهي تعد متحفا مفتوحا لكافة الزوار، وحقيقة نستمتع بالمشاهد الحيّة التي تختزل الزمان والمكان مما يجعل الزائر يكتشف روعة التراث العماني وثرائه وتنوعه، إلى جانب الفعاليات الأخرى التي تناسب جميع الأعمار من الرجال والنساء كالمعرض التجاري وألعاب الأطفال الكهربائية، وعروض الألعاب النارية اليومية، وغيرها من الفعاليات، وحث الناعبي في ختام حديثه المواطنين والمقيمين الذي لم يزوروا المهرجان إلى الآن بأن يسارعوا لزيارة المهرجان في الفترة المتبقية حتى لا تفوتهم الفعاليات الجميلة في الأجواء الاحتفالية المعطرة بروائح البخور واللبان العماني في لوحة جمالية ممزوجة بعبق التاريخ والتراث العماني الموغل في القدم.

نجاح متواصل لمهرجان “تواصل وفرح” يعود لتكاتف جميع الجهات الحكومية والخاصة الذي تترجمه بلدية مسقط إلى واقع مختلف تسعى من خلاله إلى إسعاد شرائح المجتمع من خلال توفير  جميع الخدمات والاحتياجات اللازمة، فالإعداد المسبق والتنظيم الرائع والعمل الجماعي بروح الفريق الواحد  عوامل ساعدت على ذلك النجاح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق