“قوانغشي الصينية” تبهر زوار العامرات بعروضها الساحرة

كتبت: سعاد البلوشية

ضمن الفعاليات المصاحبة لمهرجان مسقط الذي يأتي تحت شعار “تواصل وفرح”، وبالتعاون مع سفارة جمهورية الصين الشعبية وجمعية الصداقة العُمانية الصينية، قدمت “فرقة أكروبات قوانغشي” الصينية، مجموعة من اللوحات الفلكلورية والعروض الفنية النابضة بالموسيقى، والهادفة إلى التبادل الثقافي والترويج للفنون الوطنية الصينية، ومد أواصر التعاون الفكري مع مختلف دول العالم، وذلك على المسرح المفتوح بمتنزه العامرات.   

حيث اشتمل العرض الذي لفت انتباه الجميع من خلال تجسد حالة الانسجام والتناغم التي أظهرها الصينيون، على عدة فقرات غنائية معبرة وعروض شعبية راقصة، وألعاب بهلوانية وأكروبات السيرك، التي تستعرض المهارات المذهلة للفرقة، وتعتمد على الخفة والسرعة الفائقة في مساحة الحركة واللياقة البدنية، مصحوبة بمعزوفات وأنغام للتراث الصيني من خلال استخدام الآت فنية قديمة، وارتداء الأزياء النسائية التقليدية ذات الألوان الزاهية والجاذبة، التي تعكس جمالية وسحر الثقافة والفنون الصينية، بالمشاهدة والاطلاع عن قرب للموروث الثقافي الذي تتميز به الصين كحضارة.   

وتقوم الفرقة ضمن جدول زيارتها إلى السلطنة بتقديم عروضها في عدة مواقع بالتزامن مع “مهرجان مسقط”، التظاهرة الفنية والثقافية والترفيهية الأبرز في السلطنة، حيث ستسجل الفرقة حضورها مساء اليوم في مسقط جراند مول، وسيكون جمهور متنزه النسيم العام على موعد للاستمتاع بفقرات الفرقة، على المسرح المفتوح في تمام الساعة 08:30 من مساء يوم الأربعاء المقبل، وللفرقة محطة أخرى يوم الخميس الموافق 31 يناير الجاري في فندق قصر البستان، كما ستقدم الفرقة عرضها المميز لجمهور الأفينيوز في الساعة 08 من مساء يوم الجمعة المقبل 1 فبراير.     

الجدير بالذكر أن الفرقة المكونة من 23 عضو، تأسست عام 1952م، وتعرف بأنها فرقة الأداء البهلواني الأكثر احترافا في مدينة قوانغشي الصينية، ولأكثر من 60 عاما، حيث جالت الفرقة أكثر من 40 دولة ومنطقة، لعبت فيها أدوارا حيوية للتبادل الثقافي بين الصين وبين الدول والمناطق الأجنبية، بالتواجد في الاحتفالات ومختلف المناسبات التي من شأنها تعريف الجمهور بالفرقة.  

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق