الفلكلور الهندي والانغماس في الاساطير الموسيقية بالنسيم

كتبت: سعاد البلوشية

يحظى عرض الفلكلور الهندي التقليدي على المسرح المفتوح بمتنزه النسيم العام يوميا إقبالاً جماهيريا من مختلف زوار المهرجان المواطنين أو المقيمين على حد سواء، ممن تستهويهم فكرة الإطلاع على فنون وثقافات الدول الأخرى، في إطار برنامج متنوع يزخر بالعديد من المقتطعات الفنية والموسيقية الفلكلورية ذات الفضاءات المفتوحة، لجماهير محلية واقيمية وعالمية تحرص على التبادل الثقافي، وتوفرقنوات للتعاون الدولي.

حيث يعد المسرح العام وكما عهدناه سنوياً منصة لاستعراض الفنون البصرية والحركية، ومقاربة الأفكار والاختلافات التي تتميز بها عادات وتقاليد الآخر، والاقتراب من التنوع الفني ومختلف أنشطته، بتسليط الضوء على عروض متخصصة لبعض الدول المشاركة على هذا المسرح، ومنها العروض الهندية، حيث الدمج والتوزيع في المقطوعات التقليدية مع الجديد الكلاسيكي والمعاصر، في مساحات مختلفة لأكثر من لوحة تحاكي جمالية الفلكلور، والرقص المسرحي الأكثر شهرة في الهند.

إنطلاقا من دور المهرجانات الترفيهية والسياحية في تعزيز المورد الثقافي الذي تتميز به الدول، ولفت الانتباه إلى العمل الهندي وقضية تخطي الحدود، فالمهرجان منذ انطلاقه يحرص على التنويع، والعرض الهندي دعوة للانغماس في الاساطير الهندية، ويضم طيف واسع من الفقرات والأنشطة في مختلف المجالات، بما في ذلك الموسيقى والفن والمسرح، ومقصداً للتعرف على جماليات الأداء الفردي والجماعي، في بوتقة تعكس تعابير ومشاعر المشاركين المستوحاة من الطقوس الهندية، والمتمثلة في حركات سريعة ذات مزيج متناغم ينم عن التمثيل والفن والموسيقى المعروفة لديهم.  

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق