300 دراج يفصحون عن جمال عُمان بعد عبورهم بالمناظر الخلابة

كتب – طالب البلوشي

اختتمت فعالية أكتشف جمال عُمان بالدراجة والتي تأتي ضمن الفعاليات الرياضية بمهرجان مسقط ، والتي تنظمها اللجنة المنظمة بالتعاون مع نادي عُمان للسيارات وأندية الدرجات في السلطنة ، حيث شارك في هذه النسخة أكثر من 300 دراج من السلطنة ودولة مجلس التعاون الخليجي ودراجين من سويسرا والأردن ولبنان ، وسوف تستمر الجولة التي ستطوف مختلف محافظات السلطنة 4 أيام يتخللها التخييم في العديد من ولايات السلطنة ، ليصل الدارجين إلى خط النهاية أمام نادي عُمان للسيارات ، بعد أن قطع الدراجين 1100 كيلو خلال هذه الجولة ، وسط المناظر الطبيعية والبيئة الخلابة ، وذلك ضمن خطة اللجنة المنظمة لتعريف الزائرين للسلطنة بمختلف المناطق السياحية .

وقد أنطلق الدراجين صباح يوم الجمعة من أمام نادي عُمان للسيارات وصولاً إلى الجبل الأخضر بنيابة بركة الموز بولاية نزوى وذلك بمسافة 185 كم ، ليخيم الدراجين بعد وصولهم في قمة الجبل ويبدأ الجميع برحلة الاستكشاف في قرى الجبل الأخضر وسط سعى القائمين على السباق التعريف بالمكونات الطبيعية التي يتميز بها الجبل الأخضر ، قاطعين أكثر من 30 كيلو وسط المساحات الخضراء ، قبل الانطلاق للمرحلة الثانية والتي بدأت من الجبل الأخضر مروراً بوادي محرم والقريتين وصولاً إلى بوابة الرمال السياحية حيث تناول وجبة الغداء والتخييم على رمال الشرقية بعد قطع 300 كم ، وواصل الدراجين رحلاتهم الاستكشافية التي تسرد تاريخ عُمان وطبيعتها المناسبة لرياضة الدراجات ، حيث بدأت نقطة الانطلاقة في اليوم الثالث من ولاية بدية إلى الكامل والوافي ومنها إلى جعلان بني بو حسن وجعلان بني بو علي ، وصولا إلى أصيلة حيث الإقامة في استراحة بحر العرب بعد قطع مسافة وقدرها 300 كم ، واختتمت جولة أكتشف جمال عُمان بعد قطع الدراجين 300 كم من أصيلة وحتى محافظة مسقط مروراً بنيابة رأس الحد ودخولا إلى ولاية صور ومن ثم الانتقال إلى وادي شاب قبل التوجه إلى نقطة النهاية أمام نادي عُمان للسيارات في محافظة مسقط .

وعن ذلك قال طاهر بن محمد الزجالي رئيس فريق مسقط بايكرز : أن الهدف من تنظيم فعالية أكتشف جمال عُمان ضمن الفعاليات الرياضة للمهرجان مسقط هو الترويج السياحي للسلطنة وتحديدا لرياضة الدراجات ، حيث تملك السلطنة العديد من المقومات التي تجذب الدراجين وتسهم التعريف بمختلف المواقع السياحية ، حيث تأتي النسخة الرابعة بعد الأقبال المتزايد في كل نسخة ، وفي هذه النسخة يشارك معنا أكثر من 300 دراج من مختلف الجنسيات ومنهم من جاء بدراجته من مختلف دول الخليج للمشاركة والاستمتاع بقضاء وقت ممتع في هذه الجولة ، وأضاف تسهم الجولة في تقوية الروابط بين مختلف الدراجين وتسهم في جذبهم خلال هذه الفترة من العام فمنهم من يعود مرة أخرى وهنالك البعض يكمل مشواره إلى باقي المحافظات من أجل استكمال مسيرة الاستكشاف .

وعن مسار السباق وتعليمات التي يتبعها الدراجين في المسار قال قائد مسار الجولة الخطاب بن محمد العامري: أن مسار السباق جاء بعد تخطيط ودراسة من أجل اكتشاف المواقع الأثرية والرائعة في مختلف ولايات السلطنة ، وما يتخللها من مواقع جميلة للتخييم والاستكشاف وكذلك لقضاء لحظات رائعة في ربوع السلطنة الغنية بالعديد من مقومات الجذب السياحي لإقامة العديد من الرياضات ومنها رياضة الدراجات ، وأضاف : وضعنا خطة تضمن سلامة وإدارة 300 دراجة وبما لا يؤدي إلى وجود اختناق مروري أو أي حوادث في الطرق التي سيقطعها الدراجين ، حيث تأتي سلامة مرتادي الطريق في المقام الأول من خلال استخدام الإشارات المرورية التي يستخدمها الدراجين خلال مختلف مراحل الجولة .  

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق