“كلنا عُمان” تحط رحالها في متنزه النسيم العام

كتبت: سعاد بنت سرور البلوشية

تصوير: إلهام الكلبانية

حطت القافلة الوطنية لحملة “كلنا عُمان” التابعة لوزارة الأوقاف والشؤون الدينية، رحالها في ثاني محطه لها على مسرح الطفل بمتنزه النسيم العام، من الساعة 6 مساءا إلى الساعة 8:3 مساءاً، وسط تفاعل جماهيري من زوار مهرجان مسقط، الذي يحمل عنوان “تواصل وفرح”.  

ولقد شهدت فقرات القافلة التي تميزت بالتنوع، توافد وإقبال عدد من الأسر والعائلات العُمانية والمقيمة، التي تفاعلت مع الأنشطة التي قدمها فريق القافلة الذي يتكون من 7 أعضاء، وبما يتناسق مع طبيعة الجمهور المتواجد من حيث المستويات العمرية والفروقات الفردية الأخرى، كمسابقات وجوائز، مثل فقرة علمتني عُمان التي شاركت فيها 7 جاليات من جنسيات متعددة، كتركيا وامريكا وبريطانيا.    

وحول ذلك قال طلال بن حمد الرواحي المشرف العام على قافلة “كلنا عُمان”: أن الحملة انطلقت في ديسمبر الماضي من محافظة مسندم، ومن المؤمل أن تستمر حتى ديسمبر 2019، لتجوب جميع محافظات ومناطق السلطنة، في قافلة هي عبارة عن معرض متنقل وأيضاً مسرح لتنفيذ الفعاليات متى ما دعت الحاجة، كما أن القافلة من خلال طوافها في طرقات السلطنة، ستساهم في نشر رسالة الحملة من خلال الملصقات والشعارات التي تم تصميمها وتثبيتها على القافلة.  

مضيفاً أن محافظة مسقط هي ثاني محطة للقافلة، التي حطت رحالها بالتزامن مع مهرجان مسقط في متنزه النسيم العام، مرورا بمتنزه العامرات ومجموعة من المواقع والأماكن في جوامع وكليات المحافظة، علماً بأن القافلة وبحسب الخطة التي تم إعدادها مسبقاً، ستتواجد في كل شهر بمحافظة من محافظات السلطنة.

وأكد الرواحي على أن للقافلة أهداف رئيسية تتلخص في تعزيز الهوية الوطنية، والتركيز على نقاط القوة التي تتميز بها السلطنة، والمتمثلة في الاختلاف والتنوع كنوع من التكامل وليس اختلاف خلاف، فالقافلة تسلط الضوء على القيم التي تم تقديمها سابقاً في سلطنة عُمان خلال الــ40 عاماً، من قبل اباؤنا وأجدادنا، ودعوة الجيل الحالي والمستقبلي من الشباب،  وأطفال اليوم الاستمرار في هكذا قيم، وتقديم الصورة الجميلة التي طبعت عن عًمان كنموذج، ينبغي الاحتذاء به.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق