تواجد فاعل لمركز الملاذ للتأهيل المهني بمتنزه النسيم

شباب ذوي الإعاقة يبدعون بعرض منتوجاتهم المتنوعة

كتب / محمد الحسني

ضمن فعاليات مهرجان مسقط  يشارك مركز الملاذ للتأهيل المهني تحت إشراف وزارة التنمية الاجتماعية  في متنزه النسيم العام وهو أول مركز تأهيل مهني خاص لذوي الإعاقة الذي يستهدف جميع حاملي الإعاقة بدرجة بسيطة أو متوسطة من الفئة العمرية 15 سنة فما فوق  .

وحول المزيد من المعلومات حول هذه المشاركة التقينا بالأستاذة صبرة بنت حسين بن عمار مديرة المركز والمشرفة على الفعالية والتي في البداية حدثتنا عن : أنواع الإعاقات في المركز فقالت : هناك أنواعا عدة ومن بين هذه الاعاقات مثل الاعاقة الحركية  بدرجة خفيف .

والاعاقة السمعية مثل زارعي القوقعة وفئات الصم والبكم وفاقدي السمع واما الاعاقة الذهنية  مثل التأخر الذهني ومتلازمة الداون .

وعن فئة صعوبات التعلم فهي نوعان أكاديمية ونمائية فالأكاديمية فتضم صعوبات الكتابة والقراءة والحساب وأما صعوبات التعلم النمائية فتشمل فئة حاملي الإعاقة بدرجة خفيف الذين تم دمجهم مدرسياً بصفوف الدمج أو المدارس الفكرية .

وأما ذوي اضطراب طيف التوحد فهي فئة تعاني من اضطراب نمائي يؤثر على بعض مجالات النمو كاللغوية والانفعالية والأكاديمية والمعرفية والإدراكية .

 وأما عن الخدمات التي يقدمها المركز فقالت : يقدم المركز خدمات تأهيلية في عدة مجالات منها مجال التأهيل النفسي والذي يختص بتعديل السلوكيات الانفعالية والاجتماعية التي تعطل تطور الحالة ( تعديل سلوك العنف وسلوك إيذاء الآخرين ومعالجة الحركة النمطية ) ويختص المركز بخدمة  التأهيل المهني التي تمر بالمراحل الأساسية كمرحلة التقييم المهني التي يتم فيها تقييم مستوى الحالة على جميع المجالات ومرحلة التوجيه المهني التي يتم فيها رصد ميول المتدرب ومقاربتها مع مستواه ليتم توجيه إلى ورشة داخلية مناسبة والتدريب المهني الداخلي والذي نقصد به تدريب الحالة على مهارات مهنية مختصة بمجال مهني محدد كالتحاقه بالورشات التالية ورشة النجارة ورشة الطباعة الحرارية ورشة التنجيد والجلد وورشة  المشغولات الخشبية وورشة التكييف والتبريد ورشة الخدمات المكتبية وورشة إدارة المشاريع الصغرى وورشة تربية الدواجن وورشة الخياطة والأشغال الحرفية وأما خدمة التدريب الميداني  فهي تعنى بتدريب الحالات خارج المركز لمؤسسات حكومية أو خاصة ليتم فتح المجال لهم لمواكبة متطلبات سوق العمل .

 

وتتميز خدمة التأهيل والتدريب المهني للحالات المتلحقة بمركز الملاذ للتأهيل المهني باقترانها بتشغيل الفئات المهيأة مهنياً واجتماعيا  داخل المؤسسات الحكومية أو الخاصة أو فتح مشاريع صغيرة ومتوسطة وذلك بالتنسيق مع أسرته .

وأما الفئات ذات الكفاءات المحدودة فأن برنامج التوظيف يتمثل في نظام مشروع الورشات المحمية .

وأضافت مديرة المركز: بأن هذه الخدمات تحت إشراف وزارة التنمية الإجتماعية ممثلة بمديرية الأشخاص ذوي الإعاقة والتي تتكفل بمراقبة جودة الخدمة وضمان حسن سير العمل من خلال متابعة الخطط والبرامج والأنشطة الإدارية والفنية والحرص على المتابعة المستمرة من خلال الزيارات الميدانية للجنة الفنية المختصة بدائرة تأهيل الأشخاص ذوي الإعاقة .

كما يسعى  المركز من خلال خدمات التأهيل المهني  الى توجيه  المتدربين مهنيا نحو التخصصات المناسبة  لقدراتهم وميولهم المهني والعمل بالتنسيق مع الاسرة على ايجاد فرص توظيف خارجي او توظيف داخل المركز من خلال تطبيق مشروع الورشات المحمية وهي اول تجربة في السلطنة يقدمها هذا المركز التأهيلي الخاص .

وحول فريق العمل بالمركز قالت صبرة بنت عمار يوجد لدينا مجموعة من المختصين الإداريين والفنيين حيث يوجد مدير فني واخصائيي تأهيل نفسي واخصائي تاهيل مهني ومدربين مهنيين مختصين لكل مجال مهني بالورشة .

وعن الهدف من المشاركة قالت مديرة مركز الملاذ للتأهيل المهني : نشر الوعي المجتمعي باهمية هذه الفئة من المواطنين وما ستقدمه من نتاجات وإبداعات متعددة تخدم المجتمع .

وإلغاء نظرة الإقصاء والتهميش لهذه الفئة المنتجة وتفعيل دورها بما يتناسب مع قدراتهم وميولهم وإبراز مواهبهم في مجالات مهنية متعددة بعد منحهم فرص التدريب .

وبث رسالة توعوية لأسر ذوي الإعاقة حول قدرة أبناءهم على الإبداع وتفعيل مبدأ المساواة مع أقرانهم الأسوياء .

وكذلك التسويق لمنتوجات طلاب ذوي الإعاقة لتصبح مورد ثابت يضمن لهم دخل مادي نظير جهودهم .

وعن برامج ومناشط المركز خلال فعاليات المهرجان اليومية قالت : البرامج متنوعة حيث يضم اليوم الاول:معرض  دائم للمنتوجات وأما اليوم الثاني فيوجد معرض موسع للمنتوجات ذوي الإعاقة .

و اليوم الثالث فقد إنطلق في  عرض برنامج الورشات الحية لطلبة ذوي الإعاقة  بمجال صناعة الاكسسوارات حيث شاركت المتدربة سارة الهاشمية بالإشتراك مع زميلتها وحيدة الحارثية بصناعة أكسسورات نسائية مثل الأساور والحلق والسلاسل .

وأما الطلبة الذكور مثل الطالب محمود الأخزمي وإبراهيم المنذري فقد قاما  بعمل عرض حية ومباشرة في مجال الطباعة الحرارية على الاكواب.

وأكدت : أن مشاركة المركز ستكون مستمرة طوال فترة المهرجان بصفة يومية وتدعو فيها زوار المهرجان لزيارة ركنهم في متنزه النسيم العام للإطلاع على مشاركات ومنتوجات طلبة ذوي الإعاقة .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق