ميامي تنعش الجماهير بأجواء الفرح والطرب على أنغام السامري والنقازي

كتب – عبدالله الجرداني ورقية الجنيبية

تصوير – أحمد البلوشي

بحضور جماهيري كبير انتعش مسرح المدينة مساء الخميس بأجواء الفرح والطرب التي استمرت ساعتين عاشها جمهور مهرجان مسقط 2018 من العائلات والشباب مع الحفل الغنائي الذي أحيته فرقة ميامي الكويتية في ختام فعاليات المهرجان.

وقد ضجت مقاعد الحفل بالزحف الجماهيري الشبابي من الجنسين واستطاع القائمون عليه بالتعاون مع رجال الأمن في تأمين سلاسته تنظيما ومتابعة خلال جهود واضحة قاموا بها في كل مداخل ومخارج المسرح ، ومع إطلالة أعضاء فرقة ميامي عندما صعدوا خشبة المسرح تعالت الصيحات والهتاف والتصفيق باستقبالهم ورحب خالد ومشعل وطارق وليلي مع فرقتهم الموسيقية بالحضور ثم أطلقوا العنان للموسيقى والغناء خلال وصلة ردد الجمهور كلماتها بدأت بالأغنية الشعبية “يا علاية” فأشعل الحضور المسرح تفاعلا، بعدها أطربت الفرقة عشاقها بألوان مختلفة من الأغاني حيث قدموا توليفة رائعة من اللون السامري والنقازي السريع واللون الرومانسي والشعبي وتناغمت الكلمة واللحن والموسيقى، وألهبت ميامي عشاقها بالوصلات الغنائية المتنوعة والمتتالية التي أشعلت الحضور تفاعلا ولامست قلوبهم وحركت مشاعرهم، منها أغاني :” صبوحة، فيكم طرب، متيم بالهوى، مدري شقول، الله الله يا جمالو، شاقني، خليجنا واحد وغنو ويانا” وغيرها من الأغاني التي رددها الحضور مع الفرقة في أجواء من الفرح والمتعة.

أعضاء ميامي بخبرتهم العريقة الطويلة مع أجواء الحفلات استطاعوا مخاطبة الجمهور بين كل وصلة غنائية وأخرى، بل والتعرف على ما يحبون سماعه من الأغاني لتلبية الاختيارات سريعا، حيث سعوا لإرضاء كل الأذواق، وقد عادوا الى السلطنة بعد غياب طويل وكانوا مبتهجين بالحضور الجماهيري الذي استمتع وانسجم مع وصلاتهم الغنائية التي أشعلت المسرح تفاعلا وهتافا، وأعربوا عن سعادتهم بالمشاركة في مهرجان مسقط 2018 ، وقال مشعل: تأتي المشاركة بعد فترة طويلة وكلنا شوق ولهفة ووله لجمهور السلطنة في مسقط والحمد لله كان التفاعل جيدا واستطعنا تقديم وصلة متنوعة من الأغاني القديمة والجديدة بالأداء الشرقي والعاطفي والنقازي والليوا والطنبورة والجمهور العماني مميز ويختلف عن الجماهير الأخرى نظرا لتفاعله وانسجامه مع الأداء، وعن نشأة الفرقة وتطورها أوضح زميله خالد أن أعضاء الفرقة هم أصدقاء ونشأت عام 1986 وبالجد والاجتهاد وصلت الفرقة الى الشهرة والتميز في الأداء.

اترك رد

إغلاق