القرية التراثية تجذب عدسات هواة التصوير.. والصورة عن 1000 كلمة

كتب – عبدالله الجرداني

تصوير – ابراهيم العريمي

تشكل القرية التراثية بمتنزه العامرات مادة دسمة وبيئة غنية بالجمال والروعة في أعين هواة التصوير الحريصين على التقاط الصور واقتناص اللحظات الجميلة، وعندما يحين وقت الغروب في أروقة القرية يتسابق المصورين من الذكور والإناث لرصد لحظات الجمال من زوايا القرية المختلفة بما تحويه من صناعات تقليدية وفنون وأزياء ومظاهر متنوعة تعكس الحياة العمانية القديمة.

وكانت لنا وقفة مع عدد من المصوّرين الحريصين على المشاركة في المهرجان في كل عام، حيث حدثنا المصوّر خالد بن محمد المعولي بقوله: يجد المصور ضالته في القرية التراثية  وبإمكانه التقاط ما يشاء من الصور الجميلة التي تمثل العادات والتقاليد العمانية والمأكولات الشعبية، فهي تجمع تراث السلطنة من أغلب المحافظات في مكان واحد وكوني مصورا أجد متعتي في القرية التراثية حيث تنجذب عدستي نحوها لتصوير حياة الناس فهي غنية بالمحاور وتوفر كل السبل للمصورين، 

وفال المصوّر علي بن حسين العجمي: القرية التراثية تشكل مادة غنية للمصورين ويمكن أن يخرجون بصور مناسبة للمشاركات الدولية، وتكون بلا شك صور متقنة وجديرة بإظهار صورة مشرقة عن السلطنة، ويعد تنوع البيئات فرصة للإبداع في التصوير وعلى المصور أن يخرج عن المألوف ويلتقط صوره بتميز واحتراف فالمجال واسع وغني بالمحاور ويعد وجود عدد كبير من المصورين فرصة لتبادل الخبرات في عالم التصوير.

أما المصوّر فهد بن محمود النعيمي فتحدث قائلا: الحياة هنا تراثية واقعية تتوفر بها كل ما يريده المصور، وأنا أهوى تصوير كبار السن والأطفال وحياة الناس عامة وسنويا التقط مئات الصور في فترة المهرجان وعلى المصور أن يبتكر زوايا جديدة ليقدم شيئا جميلا فالتصوير في القرية التراثية له متعة خاصة تعكس مهارات المصور فليس بغريب أن تخرج من هذا المهرجان بمئات الصور تختلف كل واحدة عن الأخرى.  

وأخيرا التقينا بالمصوّرة عهد بنت عبدالله بن حمود الهادية التي وجهت الشكر بداية لبلدية مسقط لاهتمامها بإقامة المهرجان والجهود المبذولة في القرية التراثية تحديدا، وقالت: ليس بغريب أن يتعطش المصور إلى هذا الحدث الذي يقام كل سنة بما يحويه من محاور في عالم التصوير  منها البورتريه (الوجوه)، وحياة الناس، إضافة إلى الحرف من الفخاريات والنسيج وغيرها وكذلك امتطاء الجمال والحمير، والأكلات العمانية، وتابعت: الصورة هنا تغني عن 1000 كلمة وهي توثيق للتاريخ وللحظة، وقد لا تختلف القرية التراثية بما تحويها عن الاعوام السابقة، ولكن يجب على المصور أن يطلق العنان لإبداعه فزوايا التصوير متعددة ولن تنتهي.

اترك رد

إغلاق