فن المغايض يتألق في ركن البيئة البدوية بالقرية التراثية بأجمل الأهازيج الشعبية

كتبت – زينب الخزيمية

تصوير – المنتصر الجرداني

تتميز الفنون الشعبية العمانية في القرية التراثية بمنتزه العامرات العام بأجمل الأهازيج والألحان ، ويبرز فن المغايض بشكل لافت لزوار المهرجان ، وحيث تشتهر المنطقة الشرقية بهذا الفن المميز ويغنى في الأعراس لتهنئة العروس ، كما لهذا الفن ألحان وكلمات متعددة ومتنوعة وتبدأ الفرقة بالغناء منذ الصباح وحتى وقت زفاف العروس،  ولا يكون هذا الفن كأحد الشروط المفروضة في حفل الزفاف ، حيث يعتمد على حسب رغبة الأهالي ولكن الأغلبية يطلبون هذا الفن كونه من الماضي التليد العريق ، كما أن جمال الألحان والكلمات تضفي طابع الفرح في المكان.

تؤدي النساء هذا الفن كما يصاحبه أيضاً العزف على الطبول الكاسر والرحماني  كما يعني هذا الفن بتبادل المديح للعروس وتجهيز الأغاني والأهازيج بإسمها  كما تختلف طريقة الكلمات عن فن البوزلف ، ولكنها تتشابه  في وزن الكلمات ، كما أن الأداء يبدأ بالرصعة ، ومثال على بعض الكلمات ( باصوغ كرياسي..يا وريقة الياسي .. والناس جلاسي .. دفتر وكراسي .. والوقت هوجاسي .. والخاتمه رمسوا .. والوقت غتلاسي)

أثار هذا الفن إعجاب زوار المهرجان إضافة إلى لباس الفرقة لمنطقة الشرقية المميز بألوانة الجذابة بالألوان البرتقالي والأحمر و والأسود  وبرقع منطقة الشرقية المميز المختلف عن براقع المناطق الأخرى ، تشارك  الفرقة الشعبية بهذا الفن في كل يوم جمعة طوال فترة المهرجان .

اترك رد

إغلاق