صقور الخابور تطرب زوار النسيم بفن المالد والعيالة

كتب:خالد الرواحي

تصوير: هيثم المجرفي

 

لا تزال الفرق الفنية الشعبية تتوالى على متنزه النسيم العام لتقدم أجمل صورة وأبهى حلة للفلكور العماني والفنون المغناة والتي تضفي جوا من السعادة والطرب لزوار المهرجان، ومن هذه الفرق فرقة صقور الخابورة للفنون الشعبية القادمة من محافظة شمال الباطنة التي أبدعت وألهبت حماس الحضور.

وللتعرف على هذه الفرقة والفنون التي تقدمها حدثنا عبدالله بن علي الخابوري رئيس الفرقة قائلا: فرقة صقور الخابورة تأسست عام 1999 ويبلغ عدد أعضاؤها الآن 50 عضوا ، ونقدم عدد من الفنون الشعبية كفن العيالة والذي نقدمه في المناسبات الرسمية وأعراس المواطنين ، وفن المالد وهو عبارة عن منظومات شعرية في مدح النبي والصحابة بحيث يكون أفراد الفرقة في وضعية الجلوس، أما فن الجلالة المشابه لفن المالد تقريبا إلا أنه يتم تأديته بالمسير في صفوف منتظمة ويستخدم في الاغلب لزفة العريس عند دخوله البيت الذي يقام فيه مراسم حفل الزفاف أو خروجه منه.

وعن مشاركتهم المحلية والخارجية أفاد الخابوري أن الفرقة لها مشاركات عدة في مهرجان مسقط ومهرجان خريف صلالة السياحي واحتفالات الفروسية بحصن الشموح بحضور أمير دولة قطر عام 2013، ومشاركات خارجية أبرزها في دولة الكويت في مؤتمر العربي الإفريقي بمتحف بيت العثماني ومشاركات أخرى في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وأشار عبدالله الخابوري أن الفرقة حصدت على المركز الاول في مسابقة الفرق للفنون الشعبية بولاية صور بعد تأهلهم ضمن الفرق الاربعة لمحافظة شمال الباطنة.

 

اترك رد

إغلاق