حضور كبير لمتابعة فقرات مسابقة الفنون الشعبية

العامرات / عبدالله الرحبي
سيكون زوار مهرجان مسقط مساء اليوم علي موعد مع ولاية  بوشر   ضمن مشاركتها في مسابقة الفنون الشعبية بتنظيم من  إدارة المهرجان  ببلدية مسقط  . وتأتي المسابقة  الأول من نوعها مقتصرة على ولايات  محافظة مسقط  الست وستعرض   بوشر   باقة متنوعة من الفنون  المغناة بأداء كوكبة من أبناء الولاية  وقد استأنفت  المسابقة مساء امس الأول  بمشاركة أولي الولايات ولاية مسقط  فشارك أربعين فردا  فقدموا في مستهل المشاركة قبيل دخولهم لموقع  الفعاليات الخاصة بالمسابقة بساحة القرية التراثية  فن   القصافية  أتصف أدائهم  بتناغم مع إقاع الكاسر والرحماني وصولا  لموقع المنافسة حينها   أدى  ناصر الجابري  فن العازي بكلمات  وطنية معبرة ذات دلالة بعدها قدموا   ناحية اللال العود ” الناحية  ” بتقابل صفين كل صف يؤدي بيتا شعريا من قصيدة تألفت من كلمات ترحيبية ووصف جمال المهرجان  من بينما  يقوم كل صف  باداء  البيت الآخر  وفق قافية ولحن ووزن موحد  ثم يقوم اثنين بأداء   المبارزة بالسيف ” الزفين ” واختتمت المشاركة  بقصافية الوداع وتتبع منهجية مشاركة كل ولاية  وفق عناصر التقييم  التي حددتها اللجنة  الرئيسية والمحكمة للمسابقة والمكونة من أربعة أشخاص وهم  حسن البلوشي المشرف العام للمهرجان ومن الشاعر خميس المويتي ومن الشاعر ربيع الهديفي  ومن الشاعر سالم النظيري  وفي مساء  أمس قدمت ولاية مطرح جملة من  الكلمات  المعبرة والرقصات المنسجمة مع روح المسابقة في أداء راقي عكس جمالية واستعداد المشاركين  للمسابقة وبرع  أبناء مطرح في تنفيذ بنود وعناصر المسابقة وفق المحاور التي حددتها اللجنة الرئيسية وشهدت المسابقة حضورا لافتا من محبي وعشاق الفنون الشعبية  من كل فئات  زوار المهرجان    و يشارك  في المسابقة ولايات محافظة مسقط (ولاية بوشر ، ولاية العامرات ، ولاية قريات ، ولاية السيب ، ولاية مطرح و ولاية مسقط ) و ستكون المسابقة مقتصرة على فن الرزحة و العازي ، و قد وضعت لها عدة شروط منها الالتزام بأصول الفن و أن تكون الكلمات معبرة ، والالتزام بالزي العماني الموحد (الدشداشة ، و المصر ، والخنجر ، والعصا ) و كما لا يقل عدد أفراد الفرقة عن 30 فردا و أن تكون كلمات القصائد كلمات وطنية أو في الحث على التعاون و التكاتف و تكون منسجمة مع الموروث العماني الأصيل ، فيما حددت اللجنة عناصر لتقييم المسابقة ، حيث تتكون من  عدة عناصر موزعة على مستوى الأداء و الكلمات من حيث ( الصياغة ، والصورة الشعرية ، و المضمون ) و أن تتوافق حركة أفراد الفرقة و تناسقها مع الإيقاع و اللحن ، و أن تكون الكلمات واضحة ، وأيضا التوازن في الأداء الإيقاعي و الحركي و مدى التفاعل  الجماعي للفرقة أثناء أداء العازي ، كما تشمل العناصر مستوى إدارة الزفانيين  و المبارزة بالسيف و العصا ، والالتزام بالوقت المحدد ، وقد   وضعت اللجنة جوائز قيمة للولاية الفائزة ، كما خصصت جوائز لأفضل كلمات في فن العازي و أفضل مؤدي لفن العازي و أفضل إيقاعيين من حيث أداء ” اللال ” العود و جائزة أفضل معرب لال العود  والجدير بالذكر  أن العامرات سيكون موعدها الثلاثاء يليها قريات

اترك رد

إغلاق