إشادة خليجية وعربية بفعاليات المهرجان بمتنزه النسيم

كتب: خالد الرواحي

 

شهد متنزه النسيم توافد أعداد كبيرة لزوار مهرجان مسقط 2018في اسبوعه الاخير وازداد الزحام يومي الخميس والجمعة الفائتين حيث شهد شباك التذاكر حضورا غفيرا من الساعات الاولى لبدء الفعاليات وذلك لتنوعها وتجددها ولمناسبتها لجميع الفئات ومختلف الاعمار ، فالزائر  يجد المتعة وهو يتجول في أروقة وزوايا متنزه  النسيم ومتابعة فعالياته المختلفة بالإضافة إلى مشاهدة الالعاب النارية ذات الالوان البراقة التي تنير سماء النسيم كل يوم.

ما يجذب الزوار لمتنزه النسيم العام أيضا وجود المعرض التجاري الذي يضم بين جنباته 385 محلا تجاريا متنوعة بين الملابس والجلديات والاحذية وركن أخر للعطور والبخور ومستحضرات التجميل والإكسسوار والحلي وغيرها وقسم للماكولات من الالبان ومشتقاته والعسل بأنواعه وغيره الكثير من المحلات المتنوعة في سلعها ومنتوجاتها.

أما محطة الالعاب الكهربائية والالكترونية فهي تستهوي وتستقطب فئات الشباب خاصة وما تمثله لهم من متعة المغامرة والتحدي وللأطفال الصغار ألعابهم الكهربائية والمائية أيضا والتي ترى البسمة تعلو محياهم وهم يتنقلون بين الالعاب واحدة تلو الاخرى ويستمتعون بركوب وسائل النقل التقليدية للخيول والجمال والحمير وما تمثله من فرحة لهم وهم يمتطونها ويسيرون مسافات على ظهرها.

وللقرية التراثية وما تجسده من بيئات مختلفة تمثل حياة الانسان العماني قديما زوارها أيضا لأنها تعرف الزائر على بعض من تاريخ وحضارة وتراث الشعب العماني والحرف التي زاولها وما زال محافظا عليها إلى يومنا هذا ، وأيضا متعة التذوق وتجربة المأكولات العمانية الشعبية التي تتفنن بطهيها وتقديمها للزوائر  أيد عمانية ماهرة، وبجانب ذلك الفرق الفنية الشعبية التي تتوالى على متنزه النسيم من شمال عمان على جنوبها وهي تبدع في تقديم فنونها الجميلة ورقصاتها الرائعة للحضور.

ومسرح الطفل وما يقدمه من فقرات تعليمية تربوية ترفيهية هادفة تجذب إليها الاسر الذين يحرصون أن يكون أطفالهم من بين الحضور فتجدهم مستمعين بما يشاهونها من فقرات منوعة وعروض شيقة ومسابقات وجوائز ألعاب وسط فرحة غامرة لفلذات الاكباد.

وحول فعاليات وأنشطة مهرجان مسقط كان لنا هذا الاستطلاع لعدد من الزوار من الدول الخليجية والعربية والذين أتوا لمتنزه النسيم ، فقال عواد الصلال من دولة الكويت الشقيقة: هذه الزيارة الاولى لي لمهرجان مسقط  حيث اتيت بصحبة عائلتي لمشاهدة هذا المهرجان الجميل، فشدني حسن التنظيم والاستغلال الامثل لمساحات المتنزه وتوزعها مما تعطينا راحة في المشي والتنقل بينها والانارة الجميلة وأعجبتني القرية التراثية والتي رأيت فيها الكويت الصغرى حيث اننا كخليجين متشابهون في تراثنا وحرفنا التي عمل بها أجدادنا، واتمنى دوام التقدم والتطور والرقي لمهرجان مسقط والقائمين عليه خاصة، وسلطنة عمان وشعبها خاصة.

وعبر حسن عبد النبي طاهر الهباشي من مملكة البحرين عن أعجابه بمهرجان مسقط واصفا اياه بمكان يفتح النفس -على حد قوله – واكثر ما أعجبه هو المسرح الرئيسي والفرق الاجنبية وما تقدمه من عروض جميلة تمثل ثقافة وحضارة البلدان التي اتوا منها.

وأفاد محمد الشريق من محافظة صنعاء بالجمهورية اليمنية أنه اتى خصيصا لزيارة المهرجان والاطلاع على التراث والحضارة العمانية والتي تعود إلى الاف السنين. مشيرا بإنه زار عدد من المهرجانات في دول الخليج إلا ان مهرجان مسقط يعد الافضل من حيث الاهتمام بالتراث إضافة إلى الفعاليات المصاحبة له.

وقالت ريم محمد من المغرب : مهرجان مسقط هو عرس لكل العرب لما يضمه من تنوع كبير في العروض والفعاليات وأعجبتني القرية التراثية والتي تعرفت بها عن حياة العمانيون قديما وشدني الفلكلور العماني الشعبي وما قدمته الفرقة الشعبية من اغاني وفنون.

ومن الجزائر قال الاحسن بلغاش أنه سعيد جدا بزيارته لمتنزه النسيم والمعرض التجاري الذي يضم سلع ومنتجات عمانية وعربية وأجنبية في مكان واحد مما يوفر للزائر خيارات للتبضع والشراء واقتناء الهدايا التذكارية التي ترمز لهذا البلد العريق.

 

اترك رد

إغلاق