إقبال لافت على منتجات المشاريع الصغيرة والمتوسطة بالمعرض التجاري بمتنزه النسيم

كتب: خالد الرواحي

تصوير: أماني السليمية

 

يعد المعرض التجاري بمتنزه النسيم العام والذي يأتي ضمن فعاليات مهرجان مسقط لعام 2018 فرص سانحة لأصحاب المؤسسات والمشاريع الصغيرة والمتوسطة للترويح عن سلعهم ومنتوجاتهم  وتعريف زوار المهرجان من داخل السلطنة وخارجها على المشاريع العمانية والتي يديرها أصحاب المشاريع بأنفسهم ومنهم من يقوم بتصنيع السلع والمعروضات من خامات البيئة العمانية، وهذا يعطيها طابعا فريدا ومميزا عن غيرهم من العارضيين الدوليين المشاركين في المعرض التجاري الاستهلاكي، فأصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة  يثمنون مشاركتهم بل بعضهم يحرص على تسجيل حضوره في كل عام لما يشكله المعرض من فرص استثمارية حقيقية ،وعائد مادي يساعدهم في التطور والرقي بمشاريعهم وتحقيق شيئا مما يطمحون إليه من وراء هذه المشاريع، خصوصا وأن المعرض التجاري يتألف من 358 محلا ، يشارك فيه عدد من الدول الاسيوية والأفريقية  كالبحرين واليمن ومصر ولبنان والمغرب وسوريا إضافة إلى تايلند والصين، ويبلغ أصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة والريادة المنزلية 35 مشاركا.

يقول نواف اليافعي أحد المشاركين في المعرض التجاري وصاحب مشروع الأسد اليافعي لتجارة اللبان والبخور والكماليات ومستحضرات التجميل: مشاركتي في المعرض التجاري بمتنزه النسيم مستمرة منذ عام 2012 حيث أحرص سنويا للمشاركة وإشهار اسم مؤسستي في هذا المحفل الكبير وتدوينها ضمن المشاركين في هذا المعرض ضمن أصحاب المؤسسات الصغيرة والمتوسطة فأصبح لدي زبائن يحرصون على شراء منتوجاتي من اللبان والبخور الظفاري  والمخمريات وغيرها ، فثقتهم بنا تعطينا حافزا لبذل المزيد من الجهد ومواصلة العطاء والاستمرار بل العمل والتفكير دائما في تطوير مؤسستي وتنميتها والعمل على زيادة زبائني من دخل عمان وخارجها.

ويقترح اليافعي أن يتم توزيع المشاركين من أصحاب المؤسسات الصغيرة والمتوسطة  بين العارضيين الدوليين حتى لا تكون محلات العمانيين بجانب بعضها البعض لوجود عدد من المشاريع متشابه في السلع واالمنتوجات المعروضة فوجودهم متلاصقين يقلل من عملية البيع ، لذا نأمل في الأعوام القادمة أن يتم توزيعنا بشكل عشوائي بين العارضين الدوليين حتى نحقق الفائدة المرجوة من مشاركتنا  ونأخذ نصيبنا في عمليات البيع والتسويق، وإعطاء المشاريع العمانية الفرصة الأكبر في المعرض التجاري.

وأفاد طلال بن سبيح السعدي صاحب مؤسسة عبير الشوق للعطور أن المعرض يمثل فرصة ذهبية لعرض المنتجات والسلع والخدمات التي نقدمها لكثرة زوار ومرتادي المعرض من العمانيين وغيرهم من الدول الخليجية والعربية وتعريفهم عن منتجاتنا التي نستخلصها من خامات البيئة العمانية كالعود والعنبر واللبان الظفاري  والورد الجبلي وغيرها من الخامات التي تشكل اساسا لعملية صناعة العطور.

ووجه السعدي شكره للقائمين والمنظمين على مهرجان مسقط على حسن التنظيم وإتاحة الفرصة له وتسهيل مشاركته في المعرض ، وللهيئة العمانية للمشاريع الصغيرة والمتوسطة ( ريادة ) على دعمهم اللامحدود لهم.

اترك رد

إغلاق