معرض عروس عمان 2018فرصة ذهبية لرئدات الأعمال

 

نوف البلوشية :  التفرد بقطعة واحدة للمرأة المميزة دائما يشغلني .

خديجة الشيادية : الباحث عن عمل صاحب فكرة وإبداع عليه أن ينفذ مشروعه ولو برأس مال بسيط.

راية البروانية :  ركزت على تصاميم لفساتين الأطفال بالأعراس.

 

كتبت : نبيلة الدشيشة

تصوير : إبراهيم العريمي

كانت العروس بكل طقوسها حاضرة بتصاميم رائدات الأعمال العمانيات بمعرض عروس عمان بمركز عمان للمؤتمرات والمعارض 2018 في دورته الثانية فقد استطاع المعرض أن يستقطب عدد كبير من الزائرات العرائس والمهتمين بصناعة الأزياء بشكل عام وسط تصاميم رائعة ومبتكرة من مؤسسات صغيرة ومتوسطة لم يمر على تأسيسها السنة والنصف اجتزن فيها الكثير من العقبات لإيمانهن المطلق بمواهبهن وقدرتهن على العطاء وإثراء الساحة بالمنتج العماني في قطاع صناعة الأزياء ، وبرزت راية البروانية  في تصميم فساتين الأطفال بالأعراس قائلة:

دائما تجد الأم صعوبة في تجهيز صغيراتها بالأعراس لندرة ملابس الأطفال الخاصة بالمناسبات ، لذلك قمت بتصمم تشكيلة متباينة الأذواق ، قام على تنفيذها طاقم مؤسسسة (خيالي) التي أملكها حيث نقوم بتفصيل وخياطة فساتين الزفاف والسهرة والمناسبات الخاصة بشكل عام.

لذلك ركزنا بمشاركتنا الأولى بمعرض العروس على تصاميم فساتين حفلات الزفاف والأعياد للأطفال ونرجو أن تجد الأم ضالتها بتصاميم مؤسسة (خيالي) ، حيث أننا عبر هذه المشاركة نروج لأسم المؤسسة إلى جانب تبادل الخبرات مع الزميلات في موقع واحد.

وقامت رائدة الاعمال نوف البلوشية بالمشاركة بتصميم منفرد حيث طرحة العروس الطويلة مثبتة بظهر الفستان مما يعطي أريحية للعروس بإختيار تسريحة الشعر بدون الإلتزام بتثبيت الطرحة على الرأس ، وفي مشوارها مع التفرد تقول:

أحرص على تصميم قطعة واحدة فقط لزبونة حتى أشبع رغبة التفرد والتميز بداخلها ، أما بالزي التقليدي فأنني أدمجه بأفكاري لنفس الهدف وهو تميز المرأة التي ترتديه بالمناسبة ، وإن كنت أميل للبساطة ولكنها بساطة أنيقة.

وأضافت البلوشية:

منذ تخرجي من كلية التقنية العليا تخصص جرافيك وزوجي يشجعني على التركيز بمجال الأزياء والعمل الحر وبالفعل أكملت مؤسسسة (إليد) عامها الأول بوجود مجموعة من الزبائن لم أستقطبهن بالقنوات الترويجية المنتشرة حاليا مثل (التواصل الإجتماعي)  بل عن طريق النساء أنفسهن ينصحن بعضهن البعض بتصاميمي ولله الحمد.

خديجة الشيادية رائدة اعمال مؤسسة ( شيخة العرب ) وخريجة تصميم أزياء تشجع الباحث عن عمل الذي لديه فكرة لمشروعٍ ما أن يبدأ وينفض الخمول العقلي ولو برأس مال بسيط ، بالإيمان بما يعمل ستقفز المؤسسة إلى مستويات عالية لا محالة وتقول عن مشاركتها:

أشارك بفساتين زفاف هي من كل بستان زهرة لتنوعها الشديد الذي أطمح من ورائه إلى إرضاء كل الأذواق الزائرة بالمعرض، فنحن متخصصون فقط بتصاميم وتأجير فساتين الزفاف ونكرس مهاراتنا لنلبي التفاصيل الصغيرة التي ترهق العروس وتتمنى أن تجدها في الثوب الذي أنتظرته كثيرا ليجعلها أميرة ليوم واحد.

ومن فساتين الأعراس إلى إكسسواراتها حيث تشارك مؤسسة دار المكاحيل بمجموعة عدسات لحفلات الزفاف من الكويت كونهم الوكلاء الحصريون لها بالسلطنة لتجد العروس ماتحتاجه بموقع واحد إلا وهو معرض العروس لعام2018.

   

 

اترك رد

إغلاق