الجمعية العمانية لأصدقاء المسنين حاضرة بمهرجان مسقط

المهرجان ـ محمد الدرمكي / تصوير منتصر الجرداني

توتصل الجمعية العمانية لأصدقاء المسنين حضورها ومشاركاتها، حيث يشارك أعضا الجمعية بمحافظة مسقط في مهرجان مسقط 2018م بالقرية التراثية بهدف التعريف بجهود الجمعية والدور الاجتماعي الرائد التي تقوم به في مجال الاعتناء بالمسنين في مختلف أرداء السلطنة، وتتنوع الأدوار التي تقوم بها الجمعية حسب نوم المسن ووضعه الصحي، فهنالك أوار ترفيهية ورحلات للحج والعمرة، وانتاجية لمن لديه حرفة معينة، وخدمية لطريحي الفراش.

رحلات وبرامج ترفيهية للمسنين وخدمات خاصة لطريحي الفراش

وتقول عضوة الجمعية كريمة بن مسلم الخضورية: لدينا ثلاثة أنواع من المسنين وهم المنتجين القادرين على العمل ولديهم حرفه، والمسن القادر على العمل وليست لديه حرفه، والفئة الثالثة هي طريحي الفراش، وتقوم الجمعية بخدمة كل فئة حسب ففئة القادرين على العمل ممن لديهم حرفة يتم تشجيعهم وتسويق منتجاتهم في مختلف المحافل، وتعليم ممن ليس لديهم حرفة ومساعدتهم وتحويلهم إلى منتجين في مجتمعهم وقضاء أوقات جيدة مع العمل، كما أن هنالك رحلات ترفيهية لهم ورحلات للحج والعمرة. وفيما يخص الفئة الثالثة وهي طريحي الفراش والتي يقدم لها الدعم الصحي كالأسرة والكراسي المتحركة وأهم متطلبات هذه الفئة حسب نوع الدعم التي تتلقاه الجمعية، واختتمت حديثها بشكرها لإدارة مهرجان مسقط على تسهيل مشاركة الجمعية .

تريف لجمهور على جهود الجمعية

وتضيف عضوة الجمعية وليدة المعمرية قائلة: الجمعية فاعلى ولديها احتفالات سنوية كيوم المسن العالمي الذي يصادف الأول من أكتوبر من كل عام، كما إننا نشارك في احتفالات يوم الحرفي في الأول من مارس من كل عام، وعن المشاركة في المهرجان أضافت: نقوم بتعريف المواطنين على الجمعية وجهودها لخدمة شريحة مهمة بالمجتمع وهي فئة المسنين، إضافة إلى البحث عن الدعم للجمعية، وعرض وتسويق منتجات المسنين، وعرض الحرف التي يمتكونها وتقديمها للجمهور للتعرف عليها وتعلمها.

ويقول عبدالله بن هديب الوهيبي : تقوم الجمعية بجهود كبيرة لدينا ومن ضمن هذه الجهود هو مشاركتنا هنا بهرجان مسقط، وهي فرصة لنا بعرض حرفتنا وتسويق منتجاتنا ، وتعليم الأجيال الحديثة بالحرف التقليدية التي يمتلكها الآباء وتعلمها والمحافظة عليها، ونقدم للجمعية الشكر الكبير على جهودهم المتنوعة لمختلف شرائح المسنين.

اترك رد

إغلاق