حوار مع حرفي صناعة النسيج

العامرات / عبدالله الرحبي
تصوير / يوسف العويسي
قال الحرفي سالم بن عبدالله العبري صناعة النسيج من أكثر الحرف التقليدية القديمة ، و الصناعة اليدوية تعد الأفضل من حيث إخراج المحتوى مستشير أنه تعلم الحرفة من والده بعد ما ضاعف من مهارته بالتحاقه بإحدى المراكز التدريبية التابعة للهيئة العامة للصناعات الحرفية  ،و قال تعتمد صناعة النسيج على العديد من المكونات الطبيعية كالصوف و الألوان المستخرجة من شجرة الرمان ” اللون الأصفر ” أما اللون الأحمر من شجرة ” الفوة ” ، البداية متعبة نحتاج إلى غزل الصوف المستخرج من الحيوانات ، تم تصنيف عليه بقية الألوان تم نصعة على الآلة لصناعة ” السجاد ” التراثي الذي يحتاج إلى شهر الحجم الكبير و عن المشاركات قال شاركت في عدة مهرجانات طبعا منها مهرجان مسقط و معرض إبداعات عمانية و معرض بإيطاليا و غيرها من المشاركات المحلية و قال العبري هناك صناعة نسيجية صناعية و لكن يبقى العمل الطبيعي و اليدوي هو الأفضل و يتمتع بإقبال كبير مدركين أنه يحتاج إلى وقت  و جهد أكبر ، وعن التصميم في الشكل و الألوان  ، و أوضح سالم العبري أن أي عمل يحتاج له إلى إخراج بصورة فنية جميلة ،و كثير ما ندخل نماذج جديدة في الشكل و تنسيق الألوان و أضاف أن المشاركة في مهرجان مسقط تعد إضافة كبيرة فهي تقربني أكثر للمستهلك إضافة إلى زيادة العرض و الطلب .

اترك رد

إغلاق