مشروع عماني طموح الأول من نوعه يدعم الكتاب والمفكرين من فئة الشباب في مهرجان مسقط 2018

كتبت – زينب الخزيمي
تصوير : إبراهيم العريمي
يسعى مهرجان مسقط لعام 2018  لدعم المشاريع الثقافية و الحضارية العمانية التي تعزز من الحراك الثقافي حيث تبرز مؤسسة بيت الغشام للصحافة والنشر والترجمة والإعلان  في هذا الجانب  لهذا العام في منتزه العامرات العام في ركن الكتاب والمقهى الثقافي .

أكد هشام الرحبي أحد المشاركين ” أن ركن مؤسسة بيت الغشام للصحافة و النشر والترجمة لهذا العام يضم أصنافاً متعددة وجديدة من الكتب ، والروايات، والشعر ،والدراسات لكتاب عمانيين جدد وكتاب عرب وأجانب ، كما يحتوي الركن على 340 عنواناً ، كما ستنطلق فعاليات تنظمها المؤسسة طوال فترة المهرجان “.

الجلسات الحوارية هي أبرز الفعاليات التي تنظمها المؤسسة ، حيث تقام في أيام الاثنين والخميس من الساعة السابعة والنصف وحتى التاسعة مساءاً على مدار ثلاثة أسابيع متواصلة ، حيث ستستضيف الجلسة الحوارية الشعرية في الأسبوع الأول يوم الاثنين الموافق 22 يناير 2018 الشاعر خالد المعمري في مجال الشعر الفصيح ، والشاعر خالد العلوي في مجال الشعر الشعبي . أما في مجال السينما ستقام جلسة حوارية برفقة المخرج محمد الكندي في يوم الخميس الموافق  25 يناير 2018.

وفي الأسبوع الثاني ستتضمن الجلسات الحوارية على مواضيع تتعلق بالموسيقى العمانية و التصوير الضوئي ، حيث سيتم استضافة الأستاذ مسلم الكثيري برفقة بعض العازفين  للحديث حول الموسيقى العمانية والطرب الأصيل في يوم الاثنين الموافق 29 يناير 2018 ، كما سيتم استضافة المصور أحمد البوسعيدي في مجال التصوير الضوئي في يوم الخميس الموافق 6 فباير 2018.

و في ختام فعالياتها في لأسبالتكوين، ستسرد الجلسات الحوارية لهذا الأسبوع موضوعات تتعلق بالمسرح والرواية ، حيث ستستضيف الدكتور سعيد السيابي للحديث حول الفنون المسرحية في يوم الاثنين الموافق 5 فبراير 2018 ، أما للحديث حول فنون الرواية ستستضيف الروائي والشاعر زهران القاسمي في يوم الاثنين الموافق 8 فبراير 2018 .

يقدم ركن بيت الغشام في المهرجان عروضاَ مغرية لجميع الزائرين ، حيث سيحصل كل زائر على نسخة مجانية من مجلة التكوين ، و تذكرة عائلية لزيارة متحف بيت الغشام  مع كل اشتراك في المجلة ، و قيمة شراء 20كتاب بعشرين ريالاً فقط ، وتخفيضات تصل إلى 40% على جميع الإصدارات عدا إصدارات (2017-2018) .

المؤسسة الثقافية تأسست عام 2012م، كمشروع عماني حضاري طموح، يهدف إلى تفعيل الحراك الثقافي والنهوض بمستوى نشر الكتاب العماني وتوزيعه والتعريف بالمنجز الفكري والإبداعي والحضاري العماني داخلياً وخارجياً ، وقد جاءت تسمية المؤسسة نسبة إلى السيد محمد بن أحمد بن ناصر الغشّام البوسعيدي، وهو أحد وزراء السلطان تيمور بن فيصل وواليه على مطرح.

و أهم إصدارات المؤسسة مجلة التكوين ، هي مجلة ثقافية أسرية منوعة تصدر كل شهر تحتوي على موضوعات ثقافية في مجال العلم والتكنولوجيا الحديثة و مقالات مترجمة من أنحاء العالم وأقسام فنية وثقافية.

المؤسسة لثقافية لها دور كبير في  لتعاون والشراكة مع المؤسسات المختلفة حيث تسعى لدعم الإصدار الأول لفئة الشباب، المبدعين بغية الأخذ بيد هذه المواهب الشابة وإيصال صوتها وتقديم الرعاية لها في بداية مشاورها الثقافي، لتأخذ دورها في سلم العطاء والإنجاز وتقديم الأفضل.

اترك رد

إغلاق